رحيلٌ .. إلى الأبَد

 

كانت جالسَــة على كُرسِيها .. حينَما أدارَ هو وجهـَـه مُعلنــاً الرّحيـل ..

رجتْـهُ ألَّا يذهب لكِن دون جـَـدوى ..

فكان لابُــد من الرّحيـل ..

أخبرتْــه .. أنّها ترتَجِف بـَـرداً ..

فذهبَ وأشعَــل لها نــَاراً من الحطبْ ..

انتظـَـرَ .. حتّى غلبَها النُّعـَـاس ..

ثم ذهـَـبْ ..

وبعد أن اشتّد عليه الشّــوقْ .. عــادْ

وجــَد النّــار قد حاصَـــرت جســدها النَّحيـل ذاك ..

وفارقــَـت الحَياة ..

لم يُــدرِك حِينها أنّها ” كانَت ” تَحتاجُ .. لِـ دِفْء حُضنِه

وَحـَـرارة أشْواقـِـه ……

 Image

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s